عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا و التسجيل
ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولمركز رفع
تعلن مدرسة ابن الوليد عن دخولها برنامج الجودة والإعتماد التربوى ..  ....
الاستاذة ثريا سنة :تدعو مدرسة ابن الوليد الابتدائية بالسنبلاوين ابناء المدينة وخاصة المقيمين حولها ان يشاركوا فى النهوض بالمدرسة   .. ...
تتشرف مدرسة ابن الوليد بتقديم التهنئة للطالب / عبد القادر على الششتاوى الطالب بالصف السادس وذلك لحصوله على شهادة icdl  .. ...

الأستاذة ثريا سنة / مديرة المدرسة :اشكرالجميع على تعاونهم وحسن تدبرهم للنهوض بالمدرسة
جودة التعليم: إجادة الطلاب للقراءة والكتابة شرطاً للحصول علي الاعتماد  

لائحة العمل بالمدرسة  حضور التلاميذ 7.15 صباحا  الانصراف فى الموعد الرسمى للمدرسة   لايجوز لولى الامر الدخول مع التلميذ لارض الطابور  الالتزام بالزى المدرسى  النظافة الشخصية شرط اساسى لوقوف التلميذ بين زملائه فى ارض الطابور  حظر استخدام المحمول داخل المدرسة الاتصال بالتلميذ يكون عن طريق ادارة المدرسة 6690498  تحدد الساعة 12.30  يوم الاربعاء من كل اسبوع لبحث شكوى سيادتكم المتعلقة بابنكم فى الصفوف الاولى  والساعة 1.30  يوم الخميس  من كل اسبوع للصفوف الرابع والخامس والسادس الالتزام بتعليمات امن البوابة  حرصا على سلامة التلاميذ يتم استخدام البوابة الخلفية لدخول وخروج التلاميذ  المدرسة تستقبل اقتراحاتكم على الايميل 

لقراءة القرآن الكريم وتصفحه   http://islamic.naseej.com/staticpages/islamic/quran/index.asp   .... ......
ارشادات عامة لتفادى الاصابة بالأنفلوانزا .... ..اغسل يديك جيدا بالماء والصابون... ..لا تعطس فى وجه احد زملائك........... عند العطس استخدم المناديل الورقية ........ تجنب الاماكن المزدحمة ........ اذا شعرت باعراض البرد التزم بيتك ولا تأتى الى المدرسة ......... اذا شعرت باعراض البرد فى اثناء تواجدك بالمدرسة بلغ فورا الزائرة الصحية او احد معلميك .....
 كما تتشرف مدرسة ابن الوليد بتقديم التهنئة للطالبة / ماجدة على الششتاوى الطالبة بالصف الثالث  وذلك لحصولها على شهادة icdl ........
الاستاذة ثريا سنة / الف مليون مبروك للطالب عبد القادر واخته الطالبة ماجدة.. ..
للتواصل مع ادارة المدرسة ..ebn_alwaled1@yahoo.com ....






 تهنئ المدرسة الاستاذ السيد احمد عباس لحصوله على دورة    icdl  بامتياز   واعضاء هيئة التدريس بالمدرسة يتمنوا له التوفيق  
ريم عبد الحليم الحديدى امين فصل2/6 واتحاد طلاب الادارة التعليمية 
تؤكد مدرسة ابن الوليد على فتح ابوابها  لاستخدام مواردها المادية من مكتبة وحجرة تطوير وملاعب امام المجتمع المحلى
الف مبرووووووووك لروضتنا الجميلة حصولها على شهادة الاعتماد والجودة
دعوة عامة ندعو جميع المعنيين بالعملية التعليمية للمشاركة فى وضع وتحديث رؤية المدرسة ولكم جزيل الشكر...

شاطر | 
 

 ..الحملة الفرنسية علي مصر..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجدة علي محمد علي
عضو

عضو
avatar

البلد : مصر
نحو غدا افضل
انثى
عدد المساهمات : 5
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
الموقع : ابن الوليد
العمل / المهنة طالبة

مُساهمةموضوع: ..الحملة الفرنسية علي مصر..   السبت مارس 12, 2011 12:34 pm

تلك الحملة العسكرية التي كان لها اثر كبير علي شعب مصر..
اثر سلبي واثر ايجابي...

فيها .. تقرا نضحيات لمصريون اثبتوا معني الوطنية..
ومحتل اثبت معني الاستعمار..

وبين هذا وذلك...

يسطع الوعي والادارك المصري بين ثلاث فرق تحتل مصر..
المماليك والعثمانيون والانجليز....
نتائج الحملة الفرنسية
النتائج العلمية


1-إصطحبت الحملة الفرنسية الكثير من العلماء في مختلف المجالات للبحث في البيئة المصرية والشعب المصري والعادات والتقاليد والأثار والمصريات كما أحضروا معهم مطبعتين واحدة فرنسية والأخرى عربية وكذلك المترجمين ، وكانت المحصلة هي كتاب وصف مصر الذي ذكروا فيه باستفاضة كل ما يتعلق بمصر من تاريخ وجغرافيا وتضاريس ، مزوداً بالرسوم البيانية الموضحة في عدة مجلدات كبيرة.
2- فك رموز اللغة المصرية القديمة التي كانت غامضة بالنسبة للعالم على يد العالم الفرنسي شامبليون، بعد اكتشاف حجر رشيد .
النتائج السياسية
1- لفتت الحملة الفرنسية على مصر أنظار العالم الغربي لمصر وموقعها الاستراتيجي وخاصة إنجلترا، مما كان لهذه النتيجة محاولة غزو مصر في حملة فريزر (19 سبتمبر 1807) الفاشلة على رشيد بعد أن تصدى لها المصريون ، بعد ذلك بسنوات قلائل.
2- إثارة الوعي القومي لدى المصريين ولفت إنتباههم إلى وحدة أهداف المحتل على اختلاف مشاربهم ألا وهو امتصاص خيرات البلاد.
النتائج الإجتماعية
1- تعرف المصريون على الحضارة الغربية بمزاياها ومساوئها
2- عرف المصريون بعض الإنظمة الإدارية عن الفرنسيين ومن بينها سجلات المواليد والوفيات وكذلك نظام المحاكمات الفرنسي ، وبرز ذلك في قضية سليمان الحلبي.





جوليا
16-07-2006, 06:07 PM
قدمت الجيوش الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت عام 1798 م ، بغرض جعل مصر قاعدة استراتيجية تكون نواة للإمبراطورية الفرنسية في الشرق ، وبعد فشل أهدافهم وإنهزامهم أمام الجيوش الإنجليزية ، رحلوا عن مصر عام 1801م بعد قضاء حوالي 3 سنوات.

وبعد فترة قليلة رحل نابليون عن مصر تاركاً الجنرال كليبر على رأس الحملة. وبعد مقتل كليبر على يد سليمان الحلبي تسلم الجنرال جاك مينو - أو عبد الله جاك مينو - بعد أن أظهر أنه أسلم ليتزوج من إمرأة مسلمة كانت تسمى زبيدة إبنة أحد أعيان رشيد. وبعد هزيمة الفرنسيين وتحطيم أسطولهم وقع الفرنسيون معاهدة لتسليم مصر والعودة لفرنسا على متن السفن البريطانية. .


الشروع في إعداد الحملة


قبل قيام الحملة الفرنسية على مصر قدم "شارل مجالون" القنصل الفرنسي في مصر تقريره إلى حكومته في (22 من شعبان 1212هـ = 9 من فبراير 1798م) يحرضها على ضرورة احتلال مصر، ويبين أهمية استيلاء بلاده على منتجات مصر وتجارتها، ويعدد لها المزايا التي ينتظر أن تجنيها فرنسا من وراء ذلك.

وبعد أيام قليلة من تقديم تقرير مجالون تلقت حكومة فرنسا تقريرا آخر من "تاليران" وزير الخارجية، ويحتل هذا التقرير مكانة كبيرة في تاريخ الحملة الفرنسية على مصر؛ حيث عرض فيه للعلاقات التي قامت من قديم الزمن بين فرنسا ومصر وبسط الآراء التي تنادي بمزايا الاستيلاء على مصر، وقدم الحجج التي تبين أن الفرصة قد أصبحت سانحة لإرسال حملة على مصر وفتحها، كما تناول وسائل تنفيذ مشروع الغزو من حيث إعداد الرجال وتجهيز السفن اللازمة لحملهم وخطة الغزو العسكرية، ودعا إلى مراعاة تقاليد أهل مصر وعاداتهم وشعائرهم الدينية، وإلى استمالة المصريين وكسب مودتهم بتبجيل علمائهم وشيوخهم واحترام أهل الرأي منهم؛ لأن هؤلاء العلماء أصحاب مكانة كبيرة عند المصريين.



قرار الحملة



وكان من أثر التقريرين أن نال موضوع غزو مصر اهتمام حكومة الإدارة التي قامت بعد الثورة الفرنسية، وخرج من مرحلة النظر والتفكير إلى حيز العمل والتنفيذ، وأصدرت قرارها التاريخي بوضع جيش الشرق تحت قيادة نابليون بونابرت في (26 شوال 1212هـ = 12 من إبريل 1798م).

وتضمن القرار مقدمة وست مواد، اشتملت المقدمة على الأسباب التي دعت حكومة الإدارة إلى إرسال حملتها على مصر، وفي مقدمتها عقاب المماليك الذين أساءوا معاملة الفرنسيين واعتدوا على أموالهم وأرواحهم، والبحث عن طريق تجاري آخر بعد استيلاء الإنجليز على طريق رأس الرجاء الصالح وتضييقهم على السفن الفرنسية في الإبحار فيه، وشمل القرار تكليف نابليون بطرد الإنجليز من ممتلكاتهم في الشرق، وفي الجهات التي يستطيع الوصول إليها، وبالقضاء على مراكزهم التجارية في البحر الحمر والعمل على شق قناة برزخ السويس


تجهيز الحملة


جرت الاستعدادات لتجهيز الحملة على خير وجه، وكان قائد الحملة الجنرال نابليون يشرف على التجهيز بكل عزم ونشاط ويتخير بنفسه القادة والضباط والعلماء والمهندسين والجغرافيين، وعني بتشكيل لجنة من العلماء عرفت باسم لجنة العلوم والفنون وجمع كل حروف الطباعة العربية الموجودة في باريس لكي يزود الحملة بمطبعة خاصة بها.

وأبحرت الحملة من ميناء طولون في (3 من ذي الحجة 1212 هـ = 19 من مايو 1798م) وتألفت من نحو 35 ألف جندي، تحملهم 300 سفينة ويحرسها أسطول حربي فرنسي مؤلف من 55 سفينة، وفي طريقها إلى الإسكندرية استولت الحملة على جزيرة مالطة من فرسان القديس يوحنا آخر فلول الصليبيين.


الأسطول الإنجليزي يراقب الحملة


وعلى الرغم من السرية التامة التي أحاطت بتحركات الحملة الفرنسية وبوجهتها فإن أخبارها تسربت إلى بريطانيا العدو اللدود لفرنسا، وبدأ الأسطول البريطاني يراقب الملاحة في البحر المتوسط، واستطاع نيلسون قائد الأسطول الوصول إلى ميناء الإسكندرية قبل وصول الحملة الفرنسية بثلاثة أيام، وأرسل بعثة صغيرة للتفاهم مع السيد "محمد كريم" حاكم المدينة وإخباره أنهم حضروا للتفتيش عن الفرنسيين الذين خرجوا بحملة كبيرة وقد يهاجمون الإسكندرية التي لن تتمكن من دفعها ومقاومتها، لكن السيد محمد كريم ظن أن الأمر خدعة من جانب الإنجليز لاحتلال المدينة تحت دعوى مساعدة المصريين لصد الفرنسيين، وأغلظ القول للبعثة؛ فعرضت أن يقف الأسطول البريطاني في عرض البحر لملاقاة الحملة الفرنسية وأنه ربما يحتاج للتموين بالماء والزاد في مقابل دفع الثمن، لكن السلطات رفضت هذا الطلب.

وتَوقُّع بريطانيا أن تكون وجهة الحملة الفرنسية إلى مصر العثمانية دليلٌ على عزمها على اقتسام مناطق النفوذ في العالم العربي وتسابقهما في اختيار أهم المناطق تأثيرا فيه، لتكون مركز ثقل السيادة والانطلاق منه إلى بقية المنطقة العربية، ولم يكن هناك دولة أفضل من مصر لتحقيق هذا الغرض الاستعماري


وصول الحملة الإسكندرية


وصلت الحملة الفرنسية إلى الإسكندرية ونجحت في احتلال المدينة في (18 من المحرم 1212هـ= 2 من يوليو 1798م) بعد مقاومة من جانب أهلها وحاكمها السيد محمد كريم دامت ساعات، وراح نابليون يذيع منشورا على أهالي مصر تحدث فيه عن سبب قدومه لغزو بلادهم وهو تخليص مصر من طغيان البكوات المماليك الذين يتسلطون في البلاد المصرية، وأكد في منشوره على احترامه للإسلام والمسلمين، وبدأ المنشور بالشهادتين وحرص على إظهار إسلامه وإسلام جنده كذبا وزورا، وشرع يسوق الأدلة والبراهين على صحة دعواه، وأن الفرنساوية هم أيضا مسلمون مخلصون، فقال: "إنهم قد نزلوا روما وخربوا فيها كرسي البابا الذي كان دائما يحث النصارى على محاربة المسلمين،" وأنهم قد قصدوا مالطة وطردوا منها فرسان القديس يوحنا الذين كانوا يزعمون أن الله يطلب منهم مقاتلة المسلمين.

وأدرك نابليون قيمة الروابط التاريخية الدينية التي تجمع بين المصريين والعثمانيين تحت لواء الخلافة الإسلامية؛ فحرص ألا يبدو في صورة المعتدي على حقوق السلطان العثماني؛ فعمل على إقناع المصريين بأن الفرنسيين هم أصدقاء السلطان العثماني.. غير أن هذه السياسة المخادعة التي أراد نابليون أن يخدع بها المصريين ويكرس احتلاله للبلاد لم تَنْطلِ عليهم أو ينخدعوا بها؛ فقاوموا الاحتلال وضربوا أروع أمثلة الفداء.


الطريق إلى القاهرة


وفي مساء يوم (19 من المحرم 1212 هـ= 3 من يوليو 1798 م) زحفت الحملة على القاهرة، وسلكت طريقين أحدهما بري وسلكته الحملة الرئيسية؛ حيث تسير من الإسكندرية إلى دمنهور فالرحمانية، فشبراخيت، فأم دينار على مسافة 15 ميلا من الجيزة. وأما الطريق الآخر فبحري وتسلكه مراكب الأسطول الخفيفة في فرع رشيد لتقابل الحملة البرية قرب القاهرة.

ولم يكن طريق الحملة سهلا إلى القاهرة فقد لقي جندها ألوانا من المشقة والجهد، وقابلت مقاومة من قبل أهالي البلاد؛ فوقعت في (29 من المحرم 1213هـ = 13 من يوليو 1798م) أول موقعة بحرية بين مراكب المماليك والفرنسيين عند "شبراخيت"، وكان جموع الأهالي من الفلاحين يهاجمون الأسطول الفرنسي من الشاطئين غير أن الأسلحة الحديثة التي كان يمتلكها الأسطول الفرنسي حسمت المعركة لصالحه، واضطر مراد بك قائد المماليك إلى التقهقر صوب القاهرة.

ثم التقى مراد بك بالفرنسيين عند منطقة إمبابة في (7 من صفر 1213 هـ= 21 من يوليو 1798م) في معركة أطلق عليها الفرنسيون معركة الأهرام. وكانت القوات المصرية كبيرة غير أنها لم تكن معدة إعدادا جيدا؛ فلقيت هزيمة كبيرة وفر مراد بك ومن بقي معه من المماليك إلى الصعيد، وكذلك فعل إبراهيم بك شيخ البلد، وأصبحت القاهرة بدون حامية، وسرت في الناس موجة من الرعب والهلع خوفًا من الفرنسيين


نابليون في القاهرة


دخل نابليون مدينة القاهرة تحوطه قواته من كل جانب، وفي عزمه توطيد احتلاله للبلاد بإظهار الود للمصريين وبإقامة علاقة صداقة مع الدولة العثمانية، وباحترام عقائد أهالي البلاد والمحافظة على تقاليدهم وعاداتهم؛ حتى يتمكن من إنشاء القاعدة العسكرية، وتحويل مصر إلى مستعمرة قوية يمكنه منها توجيه ضربات قوية إلى الإمبراطورية البريطانية.

وفي اليوم الثاني لدخوله القاهرة وهو الموافق (11 من صفر 1213هـ = 25 من يوليو 1798م) أنشأ نابليون ديوان القاهرة من تسعة من كبار المشايخ والعلماء لحكم مدينة القاهرة، وتعيين رؤساء الموظفين، غير أن هذا الديوان لم يتمتع بالسلطة النهائية في أي أمر من الأمور، وإنما كانت سلطة استشارية ومقيدة بتعهد الأعضاء بعدم القيام بأي عمل يكون موجها ضد مصلحة الجيش الفرنسي، ولم يكن الغرض من إنشاء هذا الديوان سوى تكريس الاحتلال الفرنسي والعمل تحت رقابة وأعين السلطات الفرنسية.

لقد كانت حملة نابليون على مصر حدثا خطيرا استهدف الأمة الإسلامية في الوقت الذي كانت فيه غافلة عما يجري في أوربا من تطور في فنون القتال وتحديث أنواع الأسلحة ونهضة شاملة، وكان نابليون يمنّي نفسه باحتلال إستانبول عاصمة الدولة العثمانية وتصفية كيانها باعتبارها دولة إسلامية كبرى وقفت أمام أطماع القارة الأوروبية، وذلك بعد أن يقيم إمبراطورية في الشرق، وقد عبر نابليون عن هذا الحلم بقوله: "إذا بلغت الآستانة خلعت سلطانها، واعتمرت عمامته، وقوضت أركان الدولة العثمانية، وأسست بدلا منها إمبراطورية تخلد

لقد تولى علماء الأزهر ورجاله زعامة المقاومة الشعبية خلال الحملة الفرنسية وتجاوب معها الشعب بطوائفه، وكانت المقاومة الشعبية للحملة قوية وشديدة رغم ضخامة الخسائر وكثرة الضحايا خاصة خلال الثورتين الأولى والثانية بالقاهرة، وكانت المقاومة تنبع من رؤية إسلامية، ترفض الخضوع للاحتلال الفرنسي؛ لأن الفرنسيين كفار يريدون الاستيلاء على أرض مصر المسلمة، ويقتطعونها من الدولة العثمانية، ويخرجونها من سلطان الدولة العثمانية.
لما نزل الفرنسيون جهة العجمي في غرب الإسكندرية وبلغوا أسوار المدينة صباح 2 يوليو 1798م، لم ينتظر الشيخ "محمد كريم" وصول النجدة من القاهرة، وشرع يدافع عن المدينة بما لديه من قوة، واستمات في الدفاع عنها، ولكن الفرنسيون هاجموا المدينة من ثلاث جهات حتى اقتحموها، فاستمر الشيخ محمد كريم في الدفاع عن المدينة بعد دخول الفرنسيين واعتصم بقلعة "قايتباي"، ثم لما وجد أن قواته أضعف من أن تقف أمام الجيش الفرنسي المسلح بأحدث تسليح كفَّ عن القتال. وقد تكبد الفرنسيون خسائر في استيلائهم على الإسكندرية بلغت ثلاثمائة فرنسي بين قتيل وجريح(4).
وكان من القتلى الجنرال ماس MAS، ومن الجرحى الجنرال كليبر، أصابه عيار ناري في جبهته(5)، ولما تبين للفرنسيين استمرار عداء الشيخ محمد كريم لهم بعد احتلال الإسكندرية اعتقلوه وحبسوه، ثم أعدموه.
فلما تولى "كليبر" الحملة بعد نابليون الذي عاد إلى فرنسا انتهز عمر مكرم خروج كليبر من القاهرة لمواجهة العثمانيين في موقعة عين شمس فأشعل ثورة القاهرة الثانية في مارس 1800م، والتي استمرت شهرًا كاملاً، ولكن كليبر أنهاها بقوة بطشه، وخرج عمر مكرم للمرة الثانية من القاهرة إلى الشام ولم يعد إليها إلا مع الجيش العثماني بعد خروج الفرنسيين؛ حيث أعاده الوالي العثماني إلى منصب نقيب الأشراف من جديد.
ومن زعماء ثورة القاهرة الثانية الشيخ "محمد السادات"، وكان من المشايخ الذين اختارهم نابليون في الديوان الذي يحكم القاهرة من المصريين، فلما قامت ثورة القاهرة الثانية كان في مقدمة زعماء الثورة إلى جانب عمر مكرم. فلما قضى كليبر على الثورة بقي الشيخ محمد السادات إلى جانب الجماهير في القاهرة ولم يغادرها فتعرض للاضطهاد والاعتقال والتعذيب، حيث سيق إلى القلعة فحبس بها، وعذب بالضرب، وصودرت أمواله، فتحمل كل ذلك في شجاعة وصبر هو وأهل بيته.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
..الحملة الفرنسية علي مصر..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات التعليمية :: الرئيسية :: المنتديات الترفيهيه :: الصور العام-
انتقل الى: